ألبيت/ مقالات
الشام والحرب شعر كمال ابراهيم

سُوَيداءُ القلبِ تلفعُنِي تيمُّنًا والنارُ في جَسَدِي كالشَّمْسِ تَلْتَهِبُ دِمَشْقُ الشَّامِ باتَتْ حَزِينَةً والسُّوَيْداءُ بأهْلِهَا اليَوْمَ تَضطَرِبُ بَلَدُ الأحِبَّةِ تَكْوِينِي تلَهُّفًا والشَّوْقُ يأخُذُنِي اليها يَتَصَبَّبُ ما بالُهَا اليَوْمَ أنوارُهَا انطَفَأتْ لِساعاتٍ يَختَفِي فيهَا الضَّوْءُ والشُّهُبُ شبابُهَا قد هَجَرُوا الأرْضَ وَابتَعَدُوا مِنْ أجْلِ لُقْمَةِ العَيْشِ...

ترقبوا صدور مجموعة الشاعر كمال ابراهيم

تصدر قريبًا عن دار الحديث للطباعة والنشر في عسفيا المجموعة الشعرية الخامسة عشر للشاعر كمال ابراهيم بعنوان " لمسة حب " وتضم المجموعة 36 قصيدة منها 28 غزلية و8 قصائد متنوعة بين السياسة والرثاء والوطن . وتتميز مجموعة كمال ابراهيم هذه كما عوَّدَنا في أشعاره بسلاسة التعابير والوضوح الذي تتسم به جميع قصائد المجموعة التي تنوَّعَت لتشمل شعر التفعيلة والشعر المنثور مع الحفاظ على الجرس الموسيقي وتبني القوافي المتنوعة...

لغتنا العربية شعر كمال ابراهيم

لغتي نِبراسُ هويتِي وميلادِي أصُولُ فيهَا تاريخَ أمتِي وَأمجادِي. لغتِي حُروفٌ نُقِشتْ على صَدرِ أجدادِي أجمَلُ ما فيها حُرُوفُ الصادِ والضادِ أشعارُهَا دُوِّنت مِنْ عَهْدِ ثمودَ وعادِ. لغتي تمارِسُها شعوبُ العُربِ والعَجَمِ حتى السنغالِ والتشادِ. لغتي زينة اللغاتِ بها أنزِلَ القرآنُ للخلقِ والعبادِ، مكانتها في الشِعرِ صَومَعةٌ رَفعَت أسماءَ على الأشهادِ، شوقي في بلادِ النيلِ والحمدانِي في...

الزمن المأفون شعر كمال ابراهيم

لا راحةَ بعدَ اليومْ ففي القيلولةِ وَفي عز النومْ يَرِنُّ الهاتِف النقالْ. لا هُدوءَ ففي الشارعِ وفي المدرسةِ وحتى في البيتْ عنفٌ مِنْ قِبلِ الأطفالْ وَضدَّ الأطفالْ. لا خجَلَ وَلا استِحياءَ ولا راحَةَ بالْ فخلالَ الصَّلاةِ عَلى الأمواتْ نسمَعُ هَرجًا وَثرثرَةَ رِجالْ. في الديوانِ كلامٌ لا يُقالْ وفي التلفازِ صارَ الطرَبُ قذارَة. الأخبارُ تصُنُّ الآذانْ نهْبٌ قتلٌ في كُلِّ مَكانْ نسمَعُ في...

ايها العابرون شعر كمال ابراهيم

إعْلموا أيُّها العابـِرونَ ها هُنا أني إذا رَحَلـْتُ سَأعودُ يوماً مَعَ العَواصِفِ والرِّياحْ وَحَبّات اللقاحْ. أعودُ مع الطـيرِ المُهاجـِرِ مِنَ الشمالِ إلى الجَنوبِ والنِّسْرِ المُكابـِرِ أقطعُ المسافاتْ لأحُطـَّ بين الرَّوابي والتـِّلالْ . إعلموا أيُّها العابرونَ فوقَ الثـَّرى والزاحفونَ نحوَ المدائنِ والقرى ، أني إذا رحلتُ يوماً سأعودُ مَعْ هبّاتِ النـَّسيمِ في الصَّباحْ ، أفتـَرِشُ...

هل تنتظر القدس رحيل بيرس؟   بقلم جواد بولس

قد تكون هذه آخر المعارك وأصعبها التي يخوضها شمعون بيرس الراقد على فراش المرض في وضع صحي حرج للغاية يصارع الموت وهو ابن الثالثة والتسعين عامًا قضى ثلثيها كأحد أبرز قادة الحركة الصهيونية ودولة إسرائيل، فلقد بدأ مشواره الطويل وهو لم يكمل عقده الثالث حتى إن بلغه كان واحدًا من طاقم القيادة المتقدمة يعمل مع دافيد بن غوريون وليڤي أشكول وبعدهما دومًا في الصفوف الأولى وأحيانًا وحيدًا في قمة الهرم وهي إحدى الصفات...

رفقًا بالنّقّاد يا عزيزي إبراهيم محمّد علي طه

شكوى المبدعين وتذمّرهم من النّقد ومن النّقّاد ظاهرة عربيّة وربما عالميّة. زرت دولا عربيّة عديدة والتقيت عددًا من مبدعيها البارزين كما التقيت في ندوات ومؤتمرات بأدباء وشعراء وروائيّين ومسرحيّين معروفين من بلدان عربيّة لم أزرها وسمعتهم يشكون قصور النّقد الأدبيّ في تعامله مع نتاجهم، وأذهلني كاتب عربيّ بارز عندما أخبرني بأنّ النّقّاد لم يكتبوا مقالة واحدة عن أعماله الأدبيّة، واتّهم مبدعون مشهورون النّقاد...

مبارك ما سويتو...  ان اعراس الافراح من شأنها أن تحد من الانحرافات الاخلاقية

•لا لزوم للوجبة في المنتزه ما دام يقدم الواجب في بيت اهل العريس على مدار الاسبوع.. •الكل يتذمر وأحد لا يغيّر ولا يتغير اما وقد اوشك موسم الافراح على الانتهاء فمن المفروض ان نجلس بعد انتهاء الموسم لمناقشة مشروع العرس لاستخلاص العبر اللازمة، تماما كما هو الحال لدى المجتمعات المتحضرة عند الانتهاء من أي مشروع اقيم، وبالمقابل، نحن نتبارى في الاشارة إلى مواطن الضعف مبرزين مهاراتنا، وفي النهاية نفش غلنا بمسبة...

عقابيل ...!! مفلح طبعوني

مبلّلة بنداها والرماد رائحة الاكتئاب كطفولةٍ يتيمةٍ في الزنازين...! ملّتها النوازلُ وصباحات مبتورة تحتمي بلهاث الشجن وبعيون أدركتها القيامات. ... ... ... يا لهذا الهبوطِ مع الذاكرةِ بلا نسيانْ تنطلقُ مع التلعثمِ، مخارج الرثاء، ومناوراتِ الذكرى لتعاتب عتمة الصفحاتِ ومنّا في الناطرين مع فحيح الأِلم وشظايا الجراح تعرّجات المرايا المهشمة وشحوباتها كخريف محاصر بعطش الندى تتمازجُ الآهاتُ مع أسرارِ...

قصيدة شعر كمال ابراهيم

جَلَستُ لأكتُبَ لكِ قصيدة غرِقتُ في صفاءِ خدَّيْكِ وَلَمَسْتُ في صَدرِكِ التنهِيدَة. لَوْ سألتِنِي عَن مَدى حُبِّي لَكِ لأجَبْتُكِ : " تعْجَزُ عَن وَصْفِهِ الجَريدَة ". حُبِّي لَكِ حِكايَةٌ فريدَة، لا تعرِفُهَا أيُّ امرَأةٍ لا في الشرقِ وَلا في الغرْبِ وَلا في الجُزُرِ البَعِيدَة. مَعْرِفتِي بِكِ فُرْصَةٌ سَعِيدَة إنَّها الشَّوْقُ والمُتعَةُ الأكيدَة. أحِبُّكِ أيتها العَنيدَة، حُبِّي لَكِ رسالَةٌ...

بسمة الأوطان شعر كمال ابراهيم

رِحابُكِ مَنبَعُ شِعرِي وأنغامِي جَمالُكِ أنشودَةُ فنِّي وإلهامِي سَمَاؤُكِ مَبْعَثُ سِحْرِي وَأحلامِي. تعالَيْ قابِلِينِي بِحُسْنِكِ الفتَّانْ اجلِسِي على عَرْشِ أشعارِي وَرَدِّدِي الألحانْ. أنا الطَّيْرُ أهْوَى الشَّدوَ على غصنِكِ الرَّيَّانْ، أنتِ زهْرَةٌ تنشُرُ العِطْرَ في البُسْتانْ، آتيكِ لأشتمَّ بينَ يديكِ عبيرَ الوَردِ والرَّيْحانْ. أميرَتِي أنتِ يا مُتعَةَ القلْبِ يا غِنوَةَ...

السائدُ المأزوم مفلح طبعوني

يعلو ذاكَ الراكدُ في قاعِ الصمت مع الأربِ وأراجيح الغيبِ. ملامحهُ خافيةٌ تمطرُ فشلاً وهزائم تتهرّبُ من صورِ سرابِ الغُبنِ إلى جوفِ الخوفِ يرتدُّ الواعظونْ عن الوجودِ فتنزلقُ أنفاسهم كتعاسةٍ منتصرة تلوكُ خيالاتُهم تخمةَ الشحوبِ والخفافيشُ تلتحفُ الكفنَ لبلبلة رئاتِ البوصلات. تلتهمُ المواردَ التي صدئتْ من خلايا الهواءِ المغترب تنفرجُ الهُتافاتُ على تداعياتِ المتابعةِ بنبضٍ حافٍ، يمارسُ أسراره...

مروان مخول يشارك في إحياء ذكرى الشاعر التركي جان يوجيل

عاد الى البلاد هذا الأسبوع الشاعر مروان مخُّول بعد مشاركته في مهرجان الشعر الذي أقيم في مدينة داتشا التركية احياءً لذكرى الشاعر التركي الكبير جان يوجيل. قرأ مخول من خلال مشاركته قصائد متنوعة والتي ترجمتها الى اللغة التركية الشاعرة القبرصية نشي يشين. تنوعت مواضيع القراءات في المهرجان، والتي أداها الى جانب مخول العديد من الشعراء الأتراك المعروفين، كما واختتم المهرجان بحفل كبير ضم فرق موسيقية وعروض مسرحية...

 محمد هيبي يُعانق نجمة النمر الأبيض! د. بسام فرنجية*

الناقد محمد هيبي في روايته الأولى، "نجمة النمر الأبيض"، يبني لبنة راسخة ويرفع أخرى عالية في مسيرة النضال الفلسطيني، فهو يصافح أميل حبيبي وغسان كنفاني ويعانقهما ويستلم الراية منهما ولكنه يتجاوزهما. فرواية هيبي تتجاوز صرخة كنفاني "لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟" كما تتجاوز صرخة حبيبي "باقٍ في حيفا". وتمثل رواية "نجمة النمر الأبيض" نهجاً وطنياً متكاملاً على طريق ذاك النضال. الرواية على أهميتها الأدبية تكرّس...

حورية الجليل شعر كمال ابراهيم

أتوق اليكِ كلما طارَ النعاسُ من جفنِي، أناجيكِ لأحكِي لكِ شِعرًا خيالُهُ سِحرِي وَفنِّي. كلما ابتسَمْتِ غرّد الطَّيْرُ في البسْتانْ، رَأيتُ في ثغرِكِ الباسِمِ مٌنْيَةَ العَطْشَانْ. تعالَيْ بادِلِينِي الحُبَّ يا أغلى امرَأةٍ جمالُهَا بدعَةُ الخالِقِ الرَّحمانْ جئتُ أهديكِ أجمَلَ الألحانْ فيها المآثِرُ وَرَتابَةُ الأوْزانْ. أسعِفينِي يا حَورِيَّةَ الجليلِ يا زهرَةَ البُلدَانْ، يا نَسمَةً...