ألبيت/ مقالات
مقال: الديمقراطية بلغة اخرى!-رازي طاطور

*هذا المقال يجسد الصورة الحقيقية الديمقراطية الإسرائيلية الحالية وينتقد قانون الجمعيات وقانون الاقصاء ويطرح عمق التناقض الملموس بين هذه القوانين وما بين اساسيات الديمقراطية ويعُيد الطرح في مفهوم الديمقراطية وتوجهها للقراء ، أتمنى توثيق هذا المقال في موقعكم الموقر. الديمقراطية بلغة اخرى ! لا زالت تُعرف الديمقراطية على انها افضل وأنجع الأنظمة وأكثرها استقراراً على مر التاريخ ، حيث انها تمتاز بتوجه عادل...

القرصنة الإلكترونية وما وراء شاشة الحاسوب بقلم : يحيى عامر

* تتناول هذه المقالة المقتضبة جوانب من عمليات القرصنة الإلكترونية عبر البريد الإلكتروني فقط، علمًا أن القرصنة الإلكترونية عبر شبكة النت واسعة النطاق ومتعددة الجوانب. خلال الفترة الأخيرة تكثر رسائل القرصنة الإلكترونية الداخلة الى عناوين البريد الإلكتروني الخاصة بأفراد يتعاملون مع عدة شركات ومواقع إلكترونية عالمية، ويقومون على فترات متقاربة بشراء خدمات إنترنت وتخزين وما شابه، تلك الرسائل تصل من عناوين...

أغلى مدام شعر كمال ابراهيم

لَوْ تعْلَمِينَ مدى حبِّي لَكِ لَطِرْتِ فرَحًا وطابتْ لَكِ الأيامْ. أنا أموتُ مِنْ شوْقِي اليكِ وأنتشِي مَعْ سَكْرَةِ الأحْلامْ. في الليلِ، كُلَّما كَلَّمْتِنِي، طارَ النعاسُ مِنْ جَفْنِي وَهَجَرْتُ المَنامْ. أريدُكِ عاشِقةً تُعَلِّمُنِي مَعْنى الحُبِّ وَسِرَّ الغَرامْ. أنا شاعِرٌ أطَوِّعُ اللحْنَ حُبًّا وَسَلامْ، فكونِي مُلْهِمَتِي يا أجمَلَ امْرأةٍ ، يا أغلى مَدامْ.

وكان عرس في الجليل جواد بولس

في كل نيسان يستقيظ الجليل على ميعاده مع الفرح. فنيسان ينكش الشوق في مطارحنا ويبدد أجنحة الأرق السوداء، إنه مُطلق الأمنيات والموقد لنار ولائم المحبة والتآلف. في الربيع تغزو مواسم الأعراس ساحات بلداتنا وقاعات الأفراح تصبح، لستة أشهر متتالية، عناوين و"مرابط" لآلاف البشر. كفرياسيف، قريتي الجليلية تعيش في مواسم الزواج المتكررة حياة غير اعتيادية، فعن لياليها يغيب النعاس وبين أنسجة حلكتها تنفلش الضوضاء وتنفرج...

أحِبُّكِ يا بلادي شعر كمال ابراهيم

أحِبُّكِ يا بلادي وَأهوى هواكِ كُلَّما غرَّدَ الطَّيْرُ على الفننْ، أهوَى هَواكِ كُلَّما نَوَّرَ اللوْزُ في حُقولِ الوَطَنْ. أحِبُّكِ يا بلادِي فأبكِي كُلَّما بكتْ أمُّ الشَّهِيدِ فوْقَ الكَفَنْ، أحِبُّكِ رَغمَ المآسي، رَغمَ المِحَنْ. أشتاقُ يا بلادِي لمواسِمِ الزَيْتِ والزَّيْتونْ، لسنابلِ القمْحِ تموجُ في الحُقولْ أشتاِقُ لِهَمْسَةِ الرِّيحِ في التلالِ وفِي السُّهُولْ. أحِبُّكِ يا بلادِي...

هي القلب شعر كمال ابراهيم

أشهى النساءِ تغارُ مِن حُسْنِكِ الفتانْ أجمَلُ ما فيكِ سوادُ عَيْنيْكِ، ثغرُكِ الباسِمُ والشفتانْ. شَعْرُكِ الليْلِيُّ وَصَدْرُكِ المَخْفِيُّ ثوْرَةٌ في الحُسْنِ أبدَعَها الخالِقُ الرحمَنْ. عِقدُكِ لُؤلُؤٌ يُلامِسُ الصَّدْرَ يَحلو بهِ الفسْتانْ. ما هذا النقاءُ! بياضُ الوَجْهِ نورُ الشمْسِ في نيسَانْ. سَجِّلْ أيها اليَراعُ على القرْطاسِ وَصِيَّةَ الخِلانْ: أنا شاعِرٌ أهوَى الجَمالَ عِشقِيَ...

حول بنت القسطل- صفورية* لـ سيمون عيلوطي  بقلم: فيصل طه

صفورية باقية في مكانها وان أُبعد أهلها قسرًا عن قلعتها وقسطلها وبساتينها، فهي ثابتة في أرضها وحيّة في ذاكرة أبنائها، وفي فضاء ذاكرة شعبنا الفلسطينيّ باقية، كما المئات من بلدات هذا الوطن الجريح. عندما يتشظّى الوطن ببنيانه وعمرانه بناسه وأشجاره بمائه، تتجلّى حالة مأساويّة غارقة في التّاريخ عالقة على أحبال مشدودة للمستقبل تشدّه نحو العودة، قاهرة للنّسيان لتتشكّل صورة تتجاذبها الألوان المعتمة والزّاهية،...

انشودة غجرية شعر كمال ابراهيم

أناجيكِ والقلبُ يغمُرُهُ الحنينْ كلما رأيتكِ أشعَلْتِنِي نارًا لا تِسْتَكِينْ. حُبِّي لَكِ أنشودَةٌ غجرِيَّة أريدُها لحْنًا لِرَقصَةٍ شرْقِيَّة. جئتُ أهدِيكِ حُسْنَ الكَلامْ فهاتِ ما عِندَكِ مِنْ شَوْقٍ وَغرَامْ. وَجْهُكِ نورُ الشَّمْسِ ساطِعُ البَياضْ فيهِ الصَّفاءُ وَعِطْرُ الرِّياضْ. أحِبُّكِ امرَأةً لا تعْرِفُ المَلَلْ تهْوَى الغرَامَ وَنَشْوَةَ القُبَلْ. أقسَمْتُ أني عَنْكِ لَنْ أغيبْ...

سليمان جبران: المنايا خبط عشواء!

(كلمة الكاتب في أربعين أخيه د. سليم يوسف جبران) ما أكثر ما ذمّ الناس هذه الحياة على هذه الأرض. جعلوها الغانية التي تذهب بعقول عاشقيها، والأفعى تغيّر كلّ آونة ثيابًا، والعدوّ في ثياب صديق، وسوقا للخُسران. فطلاق الدنيا مهر الآخرة، وحبّها سبب فساد العقل، بل هورأس الفتن، وأصل المِحن: أخا الدنيا أرى دنياك أفعى------ تبدّل كلّ آونة إهابا ومن عجب تشيّب عاشقيها------ وتُبليهمْ وما زالت كَعابا تلك هي قولة...

هذا الجيل الجديد محمّد علي طه

ما فكّرت يوما أن أطلب من أولادي وأحفادي أن يقرأوا الكتب التي قرأتها في سنوات شبابي، وأن يستمعوا إلى الأغاني الّتي أحببتها وما زلت أحنّ إليها، وأن يعجبوا بالممثّلات والممثّلين الذين شدّتني أعمالهم، فما طمحت أن يقرأ أحدهم مؤلّفات المنفلوطيّ وروايات جرجي زيدان وعبقريّات العقّاد وحتّى ثلاثيّة نجيب محفوظ، أو أن يحفظ عن ظهر قلب قصائد وأبيات لشعراء غيّبتهم الحياة وطواهم سفر التّاريخ الأدبيّ مثل: الرّصافيّ...

المغار: وفدٌ من جمعيّة نسيج بيت جن يُكرّم الشّاعر كمال ابراهيم في بيته

بحُضور رئيس مجلس المغار المحلّي السّيّد زياد دغش قام وفدٌ من جمعيّة نسيج بيت جن بتكريم الشّاعر كمال ابراهيم في بيته هذا المساء. وضمَّ الوفد كُلًّا من: الأستاذ كمال عطيلة رئيس الجمعيّة وعُضوي الجمعيّة السَّيِّدين لطفي زيدان وزيد قيس. وقدّم السَّيّد لطفي زيدان للشّاعر كمال ابراهيم لدى استقباله له باقة وُرود، كما قدّم السَّيّد زيد قيس لهُ درعًا تكريميّة تقديرًا وإكرامًا لشخصه وأدبه الرّاقي. وفي الكلمة الّتي...

حاز الشاعر الإماراتي علي الخوار على جائزة "بصمة قلم" ضمن جوائز مؤسسة "وطني الإمارات" في دورتها الرابعة للعام 2016، وقد جاء تكريم الشاعر الخوار تقديراً لجهوده في توظيف الشعر في المجال الإنساني، وحضوره المؤثر اجتماعياً ووطنياً وفنياً، وإسهامه في إثراء الأدب في دولة الإمارات. وتهدف الجائزة، التي تعتزم تنظيم حفلها السنوي هذا العام تحت شعار "هذا ما كان يحبه زايد"، إلى تكريم الشخصيات البارزة في مجالات مختلفة من...

أميرة الجبل شعر كمال ابراهيم

أميرةٌ يَشمَخُ الطَّوْدُ بحُسْنِهَا جَمالُهَا سِحْرُ الخالِقِ المَعْبُودْ مَعْروفِيَّةٌ مِنْ بِلادِ الشامِ أصْلُهَا مَنبَعُ التاريخِ وفخرُ الجُدودْ. سَمْراءُ يغارُ المِسْكُ مِنْ لوْنِهَا وَفي الخدَّيْنِ تزهُو الوُرُودْ، شفتاهَا بلسَمٌ للجُروحِ وصوْتُهَا ترانيمٌ وقدُودْ، شعْرُها حالِكٌ كالليلِ سوادُهُ سَوادُ عيْنَيْهَا السودْ، أجمَلُ ما فيها ضميرُهَا العرَبيُّ وأغلى ما لَدَيْها فكرُهَا...

مع القرّاء...وشكرًا لهم!  محمّد علي طه

لا شيء يسعدُ الأديبَ أكثرُ من اهتمام القرّاء بنصوصه والحديث معه عنها سواء بالاتصال به هاتفيَّا أو الكترونيًّا أو برسالة خطيَة بالبريد العاديَ أو مباشرة حين الالتقاء به في محاضرة أو مكتبة أو مجمَع تجاريّ أو مقهى أو حتىّ في الشّارع العام، وقد يكون هذا الحديث إطراء للنّصّ أو نقاشًا في فحواه أو اختلافاً في الرّأي أيضاً. في الفاتح من حزيران الجاري وصلتني بالبريد العاديّ رسالة من الرّفيق سلمان مرزوق من بلدة أبو...

القدس في حزيران ومر الكلام. جواد بولس

القدس دمعة شمس منسية . في الخامس من حزيران تستعيد ذاكرة الجراح وتنام كمدينة الهزيمة الدائمة التي كلّما حمت ضلعًا في صدرها الهش المكشوف خانتها الجهات وغدرت فيها الرياح. إنها المدينة العانس، تأوي إلى حضن جورية ندية، وتحلم، كالمجدلية وكأيائل صهيون، بولادة فجر يندلق كالأماني، لكنها تفيق مع أول السحر لتجد خاصراتها تدميها خناجر الأصحاب والأهل والأعداء. ألقدس، يا عرب، مدينة عمياء. قناديلها أطفأها مطر من الكذب...