ألبيت/ مقالات

تتهاوَى النُّجُومُ اجلالًا وَكِبْرِياءْ، في هذا اليَوْمِ يَنْحَنِي الرِّجالُ أمَامَ النِّساءْ، في يَوْمِكِ أيتُهَا الأنثى يُذَكِّرُنَا التارِيخُ بأشْهَرِ الأسْمَاءْ، ينجَلِي الدَّهَاءُ في رِسَالَةِ حَوَّاءْ، تَكبُرُ الأمومَةُ في قدْسِيَّةِ العَذْراءْ، تَرْكَعُ الشُّعُوبُ لِمَلِكاتِ الكَوْنِ في سَبَأَ وَتَدْمُرِ الصّحْرَاءْ. في السِّياسَةِ عَرَفَ التارِيخُ نِساءً دَخَلْنَ فِي...

سالم لأنّه  ظلّ.. سالما ! سليمان جبران

قبل مدّة كتبتُ، في مناسبة فاجعة، كيف اختار الوالد ثلاثة أسمائنا، سليمان وسالم وسليم : "سليمان تذكيرا بعمّ الوالد، سليمان الجبران؛ وسالم لأنّ أمّنا وقعت من شاهق، وهي حبلى به، فلم يصبْ بأذى؛ وسليم استنفادا للمشتقّ". أحد الأصدقاء العارفين بالحكاية، اتّصل بي محرّضا على كتابة ملابسات هذه التسمية. الحكاية هذه وقعت في أوائل الأربعينات. أيّام الانتداب البريطاني. وأنا أرويها كما سمعتها من والدي غير مرّة. كان...

اطرَحِي الشال شعر كمال ابراهيم

اطرَحِي الشالَ جانِبًا واحضُنِينِي قلبِي غدا بالحُبِّ نارًا وَبُرْكانْ اذا أخطَأتُ في طَلَبِي فاعذُرِينِي اني شاعِرٌ أهيمُ بالعِشْقِ وَالألحَانْ يا امرَأةً يَطِيبُ لَهَا شَغَفُ السَّهَرْ تعالَيْ في لَيْلِيَ المٌقْمِرِ وَجْدًا بادِلِينِي انني أحبَبْتُكِ وَطَابَ لِيَ الهَوى لا تَبْخَلِي بالصَّبْوِ والغَرَامَ امْنَحِينِي. حَبيبتِي ثَغْرُكِ الباسِمُ أشتاقُهُ كَشَوْقِي لِرَشْفِ القَهْوَةِ فِي...

على أمل شعر كمال ابراهيم

أغطُّ في نوْمٍ عميقٍ وأفيقُ عَلى أمَلْ أنْ ألقَى صُبْحًا جَمِيلًا حُلْوًا كالعَسَلْ، لكِنِّي عِندَمَا أفتَحُ التلفازَ وَأسْمَعُ الأخبارْ ينْتابُنِي نَوْعٌ مِنَ الإحباطِ وَتَتْعَبُ الأفكارْ، أسْمَعُ عَنْ حادِثِ سَيْرٍ هُنا أوْ هُناكْ، أسْمَعُ عَنْ قتلٍ في قرَى الجِوارْ، أسْمَعُ عَنِ الحَرْبِ وَسَفْكِ الدَّمِ وَالدَّمارْ، أسْمَعُ ما جَرَى وَصارْ فينتابُنِي تَعَبٌ وُدُوَارْ. اللهُمَّ الى مَتى...

عطرٌ وَجَوَى شعر كمال ابراهيم

يَأخُذُنِي اليكِ ثغرُكِ الباسِمْ حُمْرَةُ الشَّفتَيْنِ كَحَبَّةِ الكَرَزْ، جَمَالُ جَفنِكِ الناعِسِ بلَوْنِهِ القاتِمْ يُطَيِّرُ العَقلَ حتى اذا احتَرَزْ. يُعجِبُنِي فيكِ عَزْمُكِ الصَّارِمْ يَغلِبُ الفِكْرَ والشِّعْرَ اذا بَرَزْ. خَدُّكِ الوَردِيُّ عِطْرٌ وجَوَى صَوَّبَ النَّظَراتِ والقلبُ اكتَوى، يا ساحِرَةَ العَيْنَيْنِ أنتِ قاتِلَتِي وَنَحنُ العاشِقانِ نهِيمُ في الحُبٍّ سَوَى، أريدُكِ...

عطرُ الهوى يروقُ لِي عِطْرُ الهَوَى في شَغَفِ الصُّبْحِ الجَمِيلْ، أكتَوِي بنارِ النَّوَى وَأهِيمُ فِي الرِّمْشِ الكَحِيلْ. جَمَالُكِ بِدْعَةٌ مِنْ خالِقِي الجَلِيلْ وَعِشْقُكِ أغنِيَةٌ للطَرَبِ الأصيلْ، أحِبُّكِ قاتِلَتِي بسِحرِ خَصْرِكِ النَّحِيلْ، أموتُ كُلَّمَا عاشَرْتُكِ في أرجوحَةِ وَصْلٍ طَوِيلْ، أداعِبُ وَجْدَكِ المُشْتَاقَ بأنامِلِ عاشِقٍ خَلِيلْ، سامِحِينِي اذا أخطَأتُ يَوْمًا...

ما هو قانون لارون לרון بقضايا التامين الوطني !!

القانون سمي بلارون كنية بلجنة لارون . "لجنة لارون" أسست من أجل فحص دمج أصحاب الإعاقات في سوق العمل. في أعقاب توصيات اللجنة, ابتداء من 1.8.09 سيتم تعديل قانون التأمين الوطني من أجل تحسين ظروف الحاصلين على مخصصات العجز والذين يخرجون للعمل. إن تعديل القانون يحسن ظروف من يعمل ولا يسئ إلى ظروف من لا يعمل. التعديلات الأساسية: إذا حددت لك نسبة عجز مستقرة، لن يتم فحصك مجدداً عند خروجك للعمل و.-1 المبلغ الذي ستحصل...

رياحين الهوى شعر كمال ابراهيم

طُفتُ في رِياضِ الحُبِّ فَلَمْ أجِدْ أجْمَلَ مِنْ ظَبْيَةٍ أضناهَا الغَرَامْ نِعْمَ الجَمَالُ في رَياحِينِ الهَوَى وَنِعْمَ الحُبُّ والحُسْنُ والهِيَامْ. حَبيبَتِي مَرْهُونَةٌ في القَلْبِ لا يُزَحْزِحُهَا لا الحُزْنُ وَلا البُؤسُ وَلا العِشْقُ المُدامْ، أجْمَلُ ما فيهَا سِحْرُهَا الشَّرْقِيُّ وَسَلامَةُ النُّطْقِ والفِكْرُ والكَلامْ. حبيبتِي زَهْرَةٌ في حديقةٍ غَنَّاءَ تَضَوَّعَ طِيبُهَا...

سليمان جبران: كيف أتدبّر بعدها ؟!

قبل أكثر من ثلاث سنوات، مرضتْ منيرة، فكتبتُ لها: "كم أنا عاجز ! لا أعرف من الحياة غير قلم وكتاب لكنّ الحياة، كما تبيّن، أكبر أكبر بكثير من قلم وكتاب" مرضتْ ثمّ عادت إلى البيت ظننتُ واهما خروجَنا دونما خسائر لكنّ المرض اللئيم عاد إلينا فكانت عودته إنذارا برحيل لا لقاء بعده ! نعرف كلّنا أنّ كلّ ما له بداية له نهاية فلماذا نفاجَأ، مع ذلك، إذْ تأتينا النهاية ؟ لماذا ننساها ؟ لماذا تُغرّر بنا الحياة...

شهوة العطشان شعر كمال ابراهيم

عندما اقتَرَبْتِ دَخَلْتُ في دَوَّامَةِ العِشْقِ كالسَّكْرَانْ، مَدَدْتُ يَدِي لألْمَسَ خَدَّكِ الوَسْنَانْ فَوَقَعْتُ قَتِيلًا بَيْنَ الطَّرَاوَةِ وَحُسْنِكِ الفَتَّانْ. كُلَّمَا جَالَسْتُكِ قَدَّمْتُ لَكِ مَطْلَبَ عَاشِقٍ وَلْهَانْ أداعِبُ شَعْرَكِ المُنْسابَ على مَلْمَسِ الفُسْتَانْ، أمِيلُ بناظِرَيَّ نَحْوَ الصَّدْرِ فأشتَهِي المَوْتَ والذَّوَبانْ، كَمْ مَرَّةٍ ناشَدْتُكِ الحُبَّ في...

الأرض أرضي شعر كمال ابراهيم

الأرضُ أرضي والسّماءُ سمائي " يا مَنْ هضمْتَ الحَقَّ ونبذتَ عدْلَ الأنبياء ِ . ليَعْلمَ القاصي والداني أني مُتَجَذِّرٌ هُنا في الصَّخرِ قبلَ وبَعْدَ المماتِ ، إذا جُعْتُ جَعَلتُ الزيتَ والزيتونَ غذائي ، وإذا مُتُّ وجدْتُ في ثرى وطني كفني وكِسائي . اعلم ايها الظالِمُ أني اذا مُتُّ أعودُ وعندما أعودُ سَأبني بيتًا خالِدًا أحفرُهُ في الصًّخرِ يُطِلُّ عَلى البَحْرِ يُهْدِي السَّاحِلَ والجِبالْ...

صدور ديوان جديد للشاعر سيمون عيلوطي

عن منشورات مكتبة "كل شيء" في حيفا؛ صدر حديثًا ديوان شعر جديد، بعنوان: «وَشْوشات غزال المِسْك» للشّاعر سيمون عيلوطي. الديوان جاء بغلاف جميل وطباعة أنيقة، من تصميم ومونتاج: شربل إلياس. وقع في (136) صفحة من القطع المتوسط، وضمّ مجموعة قصائد متنوّعة، كتبها الشّاعر بالعاميّة الفلسطينيّة، استقاها من الموروث الشّعبيّ، ليغرّد بمفرداتها مثل طائر جريح بألحان شجيّة تتماثل مع هموم شعبه ونزيف وطنه، متغلغلة أيضًا في مأساة...

قصيدة متعة وسعادة شعر كمال ابراهيم

عَلِّمِينِي كَيفَ يَصِيرُ الحُبُّ وِسادَة وَكَيْفَ يَصِيرُ الشَّوْقُ عِبادَة، حُبِّي لَكِ مُتعَةٌ وَسَعَادَة، تَعَالَيْ اليَّ سَأهْدِيكِ قصِيدَةً وَقِلادَة، شوْقِي لَكِ مَدْرَسَةٌ تَمْنَحُ مَنْ تَشْتَهِي الحُبَّ شَهَادَة. قولِي جِئتُكَ يا حَبِيبِي فَعَلِّمْنِي كَيْفَ أجِيدُ السَّيْرَ قِيادَة. أنتَ الْعَاشِقُ الهَيْمَانْ عَلِّمْنِي كَيْفَ يصِيرُ الحُبُّ طُوفانْ فأنا المَعْشُوقَةُ...

حمراء الشفتين شعر كمال ابراهيم

سَمراءُ تسامِرُنِي على ضوء القمَرْ وَرْدِيَّةُ الخدَّينِ تَسْلِبُ النَّظَرْ، عيناهَا سَوْداوَانِ سُبْحَانَ مَنْ صَوَّرْ شفتاهَا حمراوَانِ كالخَمْرِ في الكَأسِ اختَمَرْ أشتَهِيهَا كما تَشْتَهِي الأرضُ المَطَرْ، سَمْراءُ سلَبَتْ فُؤادِي كَلَمْحِ البَصَرْ أحِبُّهَا كَحُبِّ الصَّائِغِ للدُرَرْ، أحِبُّهَا ما الحُبُّ الا قضاءٌ وَقَدَرْ، حبيبةُ القلبِ فكرُهَا عِبرَةٌ لِمَنِ اعْتَبَرْ أجِلُّهَا...

قصّتنا العتيقة شعر كمال ابراهيم

أنصِفينِي أيتها الأنيقة أنصِفينِي وَلوْ دقِيقة كلِّمِينِي ، لا أريدُ سِوَى الحَقيقة، كلِّمِينِي عَنْ عِشْقِنا في سَكْرَةِ الليلِ وَعَنْ لَمْسَةِ حُبِّنا الرَّشيقة. عانِقِينِي في ضَبابِ الصُّبْحِ مع النسمَةِ الرَّقيقة. أريدُكِ كَمَا عَرَفتُكِ لِي عشيقة تكتَوِينَ بحُبِّي لَكِ وتقولينَ : " أنا مُتيَّمَةٌ غريقة، مروءَتِي وكبرِيائي سَجَّلتُها في مدوَّنَتِي العَرِيقة". " تعالَ يا حَبيبِي داعِبْنِي...