ألبيت/ مقالات
أنا قائد هذي البلاد

** أنا قائد هذي البلاد عمري تجاوز الخمسين لي حديث مع العقلاء والصغار والكبار والمجانين احبهم جميعاً لانهم يعيشون معي في هذا الوطن الحزين انا قائد هذي البلاد لم ولن اترشح لاي انتخابات واستكفي بقراءاتي التحليلية وكتاباتي العلاجية انا قائد هذي البلاد لست وحدي قائدها فلها قادة كثيرون اجيد لعبة النرد والشدة واذهب لحضور المسرحيات واشاهد المسلسلات واشجع فريق كرة قدم وفريق كرة سلة واصيح...

حنا ميخائيل سلامة :

في حَيْرَةٍ من أمري! أأكتُبُ عن كمال إبراهيم الشاعر المبدع صاحب الشعر النابع من إحساسٍ صادق ورؤية ثاقبة ؟ أمْ أكتُبُ عن كمال إبراهيم الإعلاميِّ المُلتَزم برسالة الإعْلام الشريفة ، الذي يحترم الكلمة ويَزِن الأمور بميزان العقل والمصلحة العامة ؟ أمْ أكتُبُ عن كمال إبراهيم الإنسان الذي دخل قلب أهله وقومِه وكُل مَن عرَفه في داخل البلاد أم في أصقاع الدنيا ؟ ذلكَ كُلُّه يستحق أن تُسَطَّر في مداه الواسع صفحات...

في الرملة سيفرحون بنجاح حمدي  جواد بولس

"سمعت أنك ستزور أبو حمدي غدًا، فرجائي أن تنقل له سلامنا جميعًا وطمئنه عنّا، نحن بخير ومشتاقون له، بلّغه أن "حمدي" أنهى جميع امتحاناته وهو الأول في صفّه، بيرفع الراس فليفرح له وبه، لا تنس ذلك يا أستاذ".. تنهي أم حمدي محادثتها وتحمّلني ذلك الشوق والبشرى أمانات، لأعود أنا إلى قلمي ليستذكر ولينزف. أوصلني سجّان من بوابة السجن الرئيسية إلى غرفة صغيرة، هي مكاتب التسجيل في سجن "أيلون" في الرملة. لا جديد في هذه الغرفة...

لَوْ وضعوا مالَ الدنيا في جيبي وَالحُبَّ الصادِقَ في كَفِّي وَخَيَّرونِي بينهُما لاختَرْتُ الحُبَّ وَرَفَضْتُ المَالَ لأني أعْشَقُ امرأةً تجعَلُنِي مَلِكَ الدُّنيا لا أحتاجُ سِوَى الفَرَحِ وَنشوَةِ العَشْقانْ . لَوْ وضعُوا ذَهَبَ الأرضِ في كَفِّي والسِّلْمَ في بيتِي أوْ في وطنِي وخيَّرونِي بينهما لاختَرْتُ السِّلْمَ والاستِقرار وَرَميتُ الذَّهَبَ بعيدًا وَطَلَبْتُ الأمْنَ والاطمئنانْ ....

حول محاولات تجنيد العرب المسيحيين في الجيش الإسرائيلي    القاضي المتقاعد رائق جرجورة

قرار وزارة الأمن الإسرائيلية مؤخرًا بإرسال دعوات تجنيد في الجيش الإسرائيلي للشبان العرب المسيحيين مواطني إسرائيل هو موضوع شائك وله أهداف بعيدة، ليست متعلقة بحاجة الجيش الإسرائيلي لمتطوعين أو جنود إضافيين. ويسأل السؤال، لماذا الآن وفي هذا التوقيت بالذات؟ ولماذا الشبان العرب المسيحيين دون سواهم من إخوانهم العرب المسلمين؟ أود أن أنوه بداية أن صلاحية الدعوة للتجنيد الإجباري للجيش الإسرائيلي مستمده من...

التمدين العصري هادم للاجتماعيات.  بقلم : طارق بصول.

بسم الله وبحمده عدد اوراق الاشجار وذرات الرمال وما اظلم علية الليل وأشرق عليه النهار والصلاة والسلام على الهادي المنير سيدنا محمد بن عبد الله. فقدان العادات والتقاليد الاجتماعية بمجتمعنا اصبحت ظاهرة مقلقة وملفته للنظر , فهنالك العديد من الاجتماعيات التي تربى عليها المجتمع قد انقطعت واختفت كلياَ خاصة خلال ال-20 سنة الاخيرة , اسباب فقدان وهدم الاجتماعيات كثيرة فمنها اقتصادية وأخرى نفسية وغيرها ذات امور...

أهلًا حزيران! جواد بولس

في خطوة لافتة، وقبل نحو الأسبوعين، أصدر البطاركة ورؤساء الكنائس في القدس الذين وصل عددهم لثلاثة عشر، وقد مثّلوا كل الكنائس الموجودة في فلسطين التاريخية بيانًا- حول أوضاع العرب الفلسطينيين، عبّروا فيه عن رفضهم لمحاولات تجنيدالشباب العرب المسيحي في جيش الاحتلال الإسرائيلي. صدرت، قبل هذا البيان، بيانات عديدة باسم مؤسسات مسيحية أجمع أصحابها على رفض دعوة تجنيد العرب المسيحيين. بعض البيانات والمقالات هذه شددت...

معجزة الإسراء والمعراج بقلم الأستاذ سعيد فالح بكارنة

تعتبر معجزة الإِسْرَاء وَالْمِعْرَاج مِنْ مُعْجِزَاتِ النَّبِيِ محمد الْعَظِيمَة الدَّالَّة عَلَى نُبُوَّتِه صَلَّى اللَّه عليه عَلَيْه وَسَلَّم قَطْعًا. هذه المعجزة العظيمة التي سطرها الله سبحانه وتعالى بآيات تتلى إلى يوم الدين في القرآن الكريم ، قال تعالى " سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير" ( سورة الإسراء آية 1)...

   لماذا تراجع النائب العام للدولة عن إدانة المشايخ ؟!  سعيد نفاع

ما حدث يوم ال- 20 من أيار 2014 في محكمة الصلح في الناصرة هو سابقة قلّما سجّلها القضاء الإسرائيلي، وما كان ليتم لولا جملة من الأسباب توفرت على مدى سبع سنوات، منذ أن بدأت الملاحقات المؤسساتيّة للجنة التواصل الوطنيّة وحتى تقديم لوائح الاتهام ضد- 14 من رئاستها وكاتب هذه السطور، و-2 آخرين هما شيخان آخران، كان فصلا من صفوفها وشكّلا لجنة خاصّة بهما. بداية ووضعا للأمور في نصابها: كتبت وسائل الإعلام المختلفة وأسمعت...

جعلني كفيف بقلم محمد  ابوليل - شاعر الجبل

عذراً تسـاقطت اوراق الـــشجر وانتهت رحــــلة الحفيف وأتى الشتــــاء يحمل المـــطر ليكسو الضباب في الريف وبدأت حــــكاية اســـــرار القدر تبوح بقصة قلمي العنيف يرســــم لحواسي كل العبـــر لنعي فؤادٌ على الرصيف ويــــظل تحت المظلة للمنتظر ثـــلوجاً الابيـض النظيف والمــــد والجزر يخاطب البــحر ونسيم هــواء خفـــيف عواصــــف كانون تخاصم النـظر لحبٌ امسى في الارشيف يسـأل الربيع وعبيره بعد السهر...

عندما يصبح أولمرت خائنًا   جواد بولس

أثار قرار قاضي المحكمة المركزية في تل أبيب، دافيدروزين، ردود فعل متضاربة داخل المجتمع الإسرائيلي، وخصوصًا في أوساط النخب وبين فقهاء في القانون ومحترفي السياسة، فتفاوتت مواقفهم بين مؤيد له جملةً وتفصيلا وبين منتقد للقرار بشقّيه؛ العقوبة القاسية والديباجة الحادة التي لم يسبق لقاض في المحاكم الاسرائيلية أن طوّعها ليبرر حكمًا في حق متهم من فصيلة أولمرت وصحبه من المتهمين الثمانية المدانين معه، وكلّهم من...

حراس المساجد.........................جميل بدويه

للبيت رب يحميه.. ولكل روح يفديه.. شباب قائمون... شباب تحرس في سبيل الله عيون ساهرة...وسجود جباه كي يسحب الشيطان خطاه ويعود عن مكره ودهاه انا في المساجد عاكفون ..راكعون..ساجدون ولن تنام القلوب ولا العيون "وان المساجد لله..." ونحن الرماه...ونحن الحماه.. ونحن شباب حماة دين.. وتعرفون لمن ندين... فخر لنا حراسة المساجد والمقابر وتراث ماضينا المبين نداء...فداء..فنحن رجال الامين للبيت ربيحميه..ونحن حوله...ونحن فيه.. لن...

كيف لا أصيح!  بقلم ازدهار

كيف لا أصيح قلبٌ في الأحشاءِ يتمزق وقلبي على الأرضِ ضريح كيف لا أصيح راح نبض حياتي رفيق دربي لا بل دربي راح وترك الإسفلت القبيح أيناك الآن في سابع سما؟ وأنا هُنا أتألمَ.... كأنما من بعدك أنا الجريح كيف لا أصيح عتمة الدنيا تأكلني تشربني دمًا على مائدة هذا العالم الفسيح كيف لا أصيح ضائعٌ أنا نائمٌ أنا يا ليتني أحلم أنا يا ليته ضرب من ضروبِ الدنيا مزحة القضاء والقدر مُزاح قبيح كيف لا أصيح!...

توفيق زيّاد البعيد القريب    جواد بولس

دخلت عليهما فتوقّفا عن الحديث. كنت وزوجتي في طريقنا لحضور حفل زفاف في إحدى قاعات الأفراح في الناصرة، وكما في معظم المرّات السابقة، عرّجنا على بيت "جميل" للقاء أحبة أقارب ولاستعادة الروح بعد ساعتين من سفر لم يعد بالنسبة لي كما كان في زمن الشباب؛ مجرد سهوة على ظهر قوس قزح. "لم نلتقِ بعد مقالتك إيّاها.." فاتحني أبو النديم، وكانت كفّه ما زالت تحتضن كفي وبسمته تملأ الغرفة حنينًا وثقة. لم ينتظر ردّي، بل أردف مطمئنًا...

 مْسامَح أبو علي !

حكاية... أي تشابه بالأحداث هو ليس محض صدفة ! كانت المشيخة عندنا مرّة عليها القيمة، فمن يستحق لقب شيخ روحانيا كان أو دنيويّا قلةٌ قليلة لم تتعدّ في كل بلد واحدا، أو اثنين على الأكثر إذا حتمت ذلك وضعيّة القرية "الداحس غبرائيّة". وكان للشيخ مكانة خاصّة ويشكّل ضابطا لحياة القرية وبالذات في وجه جهل الجاهلين داخليّا وفي ردّ ضيم من المعتدين خارجيّا. أمّا في أيامنا فكثر المشايخ ومن الصنفين، لدرجة إن أُلقيحجر للأعلى...