ألبيت/ مقالات
الو جهنم... مكالمة محلية؟!  نبيل عودة

استغلت إسرائيل كالعادة الجريمة البشعة ضد المواطنين الفرنسيين وخاصة اليهود بينهم، من اجل دعوتهم للهجرة إلى إسرائيل حيث الأمن والأمان والهدوء والاستقرار لشعب الله المختار. تخيلوا معي حوارا يجري بين رئيس الحكومة ومواطنين يهود فرنسيين. - إسرائيل تفتح ذراعيها لاستقبالكم، عودوا إلى صهيون حيث الأمن والأمان.. - لكنكم سيدي ما زلتم تعدون العدة للحرب القادمة ضد حماس، ضد إيران..ضد حزب الله وربما ضد أبو مازن...

أدعوكِ حبيبتي لجلسَةِ وُدٍّ كُلُّها أشواقْ ،

 عرب.. سوس وخشب. هادي زاهر

أيها العرب في هذه البلاد.. انزلوا عن شجرتكم.. لن تنعموا بالاتحاد.. مهما بذلتم من عناد واجتهاد.. سنفشل طموحاتكم، سنحطم أمالكم.. وسنشتتكم كل في واد.. ليبقى تأثيركم غير ملموس..

حدثان تحت المجهر  بقلم :كاظم إبراهيم مواسي

** القائمة العربية المشتركة "ع.م.ق" ...هي موضوع حديث الوسط العربي في هذه الايام عشية الانتخابات القادمة للكنيست ....أرجو من العاملين على توحيد الصفوف إخراج الوحدة الى حيز التنفيذ ونبذ واهمال كل اقتراح او كل صوت من شأنه ان يعرقل الوحدة لأنه صوت خائن ومأجور ،والله الموفق ،ويا حبذا تتوحد مكاتب الاحزاب في مكتب واحد يؤسس لمؤتمر عام ويصدر بطاقات العضوية وعندها لن اتردد في الانتساب للحزب ،الأمر الذي لم افعله حتى الآن ....

حماكِ اللهُ يا أميرةَ الشَّرْقِ يا مُهْجَةَ الرُّوحِ يا لوْعَةَ الشَّوْقِ ، وَجْهُكِ نورُ الضُّحى وفي الليلِ يَشِعُّ كالبرْقِ . بنظرَةٍ مِنكِ آمنتُ بالعُلا برَبِّ السَّماءِ مِنْ فوقِي . أنتِ مليكةٌ إذا مَرَّ موكِبُكِ سَجَدَتْ لَهُ النَّاسُ في الطُّرُقِ . اغمِزيني بنظرَةٍ إنِّي مُتَيَّمٌ أموتُ بالحُبِّ والعِشقِ . دَعَوْتُكِ لزِيارَتِي في لَيْلِي وفي سَهَرِي بِكِ يهْجُرُنِي أرَقي . تَعالَيْ إليَّ...

ذاكرة مزدحمة...  بقلم جنان سجيع ابوليل

امسية اخرى من امسيات الكتابة الكثيرة تستدرجني لأن أحقن محبرتي بالحروف. على مشارف كل عام جديد وفي مثل هذا التوقيت اجلس القرفصاء وأستدعي بنات شفتي لنوم أبدي على ورق مباح...

صوتنا لا يغير بصوتنا بقلم محمد محسن ابوليل

بدأ العد التنازلي لخوض انتخابات الكنيست العشرين , وفاض حبر الوحدة على الورق الممزق لأحزابنا العربية , ليكثر الحديث عن أقامة قائمة عربية موحدة . ولم يأتي هذا من عبث وليس لأجل مصالح وأهداف المواطن العربي وليس خوفاً على حقوقه ,

وداعا لعام 2014 وأهلا ب 2015 شعر كمال ابراهيم

وَداعًا لعامٍ ما مِثلهُ عامْ عامِ الشؤمِ ليسَ ككلِّ الأعوامْ ، فيهِ اندَحَرَ السِّلمُ وَسَالَ الدمُ ، فيهِ طالَ القصْفُ غزة هاشِمَ ودمشقَ الشامْ بئرَ السَّبعِ وعَسْقلانْ . وَداعًا لعامٍ وأهلا بعامْ يكونُ فيه سَلامْ ، يفرَحُ فيه أطفالٌ أيتامْ . أهلا بعامٍ ترفرِفُ عاليةً فيهِ راياتُ السِّلمِ وينعَمُ فيهِ الإنسانْ . أهلا بعامٍ يَحْمِلُ سِلمًا وَمَحَبَّة لكلِّ بقاعِ الأرضِ في بيروتَ وبغدادَ في...

بدايتي ونهايتي شعر كمال ابراهيم

أريدُكِ وردة أشمُّها صبحًا وَمَساءْ أريدُكٍ كِساءً لصدرِي يَرُدُّ البرْدَ عَنِي فِي الشتاءْ أريدُكِ نحْلة تمتصُّ رَحِيقي باشتِهاءْ أريدُكِ طبيبًا يُداويني وَيَعطيني الدَّواءْ أريدُكِ نادِلا يُقدِّمُ لِي أشهى الغِذاءْ أريدُكِ قمَرًا يُنيرُ لِي...

كل ماركت وأنتم بخير بقلم :  جواد بولس

في البيت حالة من فوضى كفوضى نهر؛ الأولاد الصغار يتصارعون كجراء تتعلّم قواعد القتال والصيد من أجل البقاء، أصغرهم يقتحم الصالون، يبكي على مسدس أضاعه وقلمِ ليزر، ويتّهم قريبه بالجناية. من الغرف تخرج الفتيات كاملات الحسن والزينة، جميلات كما يليق بالقمر، أمهاتهن يدققن بآخر تفاصيل وجوههن، ويمررن، بخفة ساحرة، أيديهن على البطون والأوراك، ليتأكدن من أنوثة ما زالت دافقة رغم أنف الأربعين والخمسين. الرجال والشباب...

أسهَرُ الليلَ أناجِي حُسْنَكِ الفتَّانْ أرْسُمُ على وَجْهِ القَمَرْ طَيفَكِ النَّعْسانْ . تَعَالَيْ إلَيَّ واقتَرِبِي إنِّي لَكِ عاشِقٌ وَلهَانْ ، لنْ أبوحَ بسِرِّنا سأحْفَظُ حُبَّنا وَأصُونُ وَصِيَّةَ الخِلَّانْ . تَعالَيْ إليَّ إنِّي مُتيَّمٌ حَيْرانْ . تعالَيْ لا تتأخَّرِي إني أذوبُ كعتْمَةِ الليلِ وأكتوِي بلهيبِ الحُبِّ هَيْمانْ . تعالَيْ لا تَتَرَدَّدِي إنِّي عَلى جَمْرٍ حَرِّي يَمُوجُ...

باللهِ عليكِ ! شعر كمال ابراهيم

ما بالُكِ حبيبتي مكسوفة الوجهِ حزينة ! باللهِ عليْكِ أنتِ بهذا تجعلينَنِي بائسًا لا أعرِفُ السَّكينة . ليلي يطولُ ورأسي يدورُ فباللهِ عليْكِ إقلعِي الهَمَّ واترُكِي الغَمَّ أنا لا أريدُكِ أنْ تكونِي كئيبة . إني أتيتُكِ قاصدًا قبلةً أرشُفُ مِنْ عينيكِ عَنْ خدَّيْكِ الدَّمْعَةَ السَّكِيبَة . إفرحِي حبيبتي ولا تحزَنِي إني فديْتُكِ بكلِّ ما عندي أنتِ عمرِي أيتُها الحبيبَة.

 أشتاق اليكِ  شعر كمال ابراهيم

أشتاقُ إليْكِ كشَوْقِ الطَّيْرِ المُهاجِرِ للشمَالْ ، أشْتاقُ إليْكِ كشوْقِ الفارِسِ المُدَجَّجِ للقِتالْ . أحِبُّكِ مِنْ دونِ تَكَلُّفٍ أوْ غيرةٍ مِنْ دونِ جِدالْ . أنْتِ شِعْرِي أنْتِ حُبِّي أنْتِ الدَّلالْ . كلَّما ناديتُكِ أجَبْتِنِي بالرِّضا وَحَذَفْتِ مِنْ ذِهْني السُّؤالْ . أنتِ حَبيبتي ليْسَ عِندِيَ شكٌّ عِشقِي لَكِ أنْشودَةٌ ولَحْنٌ وَمَوَّالْ . لا تَجْزَعِي مِنْ شوْقي إليْكِ وَلا...

 سليمان جبران: من باب الترفّع عن المحكيّة

"على هامش التجديد والتقييد في اللغة العربيّة المعاصرة"، ص. 98 – 101. ( ننشر هذه المادّة، وقد نفد الكتاب المذكور أعلاه من السوق، بناء على طلب بعض القرّاء)

أسعفيني يا عين جواد بولس

بدأت نهاري مدمنًا على جرعة صبح، من رأسي تنسرب آخر كلمات أغنية فيروزية رافقت حلمي الذي لم أتذكر إن كان جميلًا أم لا. لم أتحرّك بنشاط مَن شبع نومًا وراحةً، لبست قميصًا أبيض وبدلة بلون الفحم، ومن رقبتي تدلّت ربطة عنق سوداء بدا عليها التعب.