ألبيت/ مقالات
ليست لأنها مشتركة فقط...  جواد بولس

أربعة أيام فرّقت بين حادثة الاعتداء الفاشيّ على النائبة حنين زعبي في المركز الأكاديمي في رمات غان، وبين المناظرة التلفزيونية التي شارك فيه المحامي أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، مع سبعة رؤساء قوائم آخرين وعرضتها القناة التلفزيونية الاسرائيلية الثانية يوم 26.2 الماضي. ربما كان الاعتداء على النائبة زعبي، حادثةً "عادية"، خطّط لتنفيذها نفر من أوباش اليمين الفاشي، الذين لاحقوا في الماضي وما زالوا يلاحقون،...

غزّةُ تعيدُ سؤالَها ...  لا بدَّ منْ جواب     شعر: علي هيبي

نادِ نداءَكَ ما استطعْتَ سبيلا في وادي غزّةَ يسطرونَ لقدسِنا حبرًا جديدًا لا يزالُ مقاومًا وجميلا صوّبْ كتابَكَ

نعمات منارة دروبنا بقلم الاستاذ اياد طاطور

نعمات هلت علينا ربيعا يزهو ويشفي القلب الحزين سنبقى نخوض غمار النجاح بصبر وشوق وعزم متين

صُوَرٌ مُشَتَّتَةٌ تَبْحَثُ عَنْ قَصيدَةٍ       شعر: علي هيبي

1 أيّتُها القصيدة تعالي .... تعالَيْ مفردةً أوْ حروفًا تناثرُ فوقَ مزالقِ الكلماتْ تعالَيْ أيّتُها القصيدة

 ولم تجف فينا العروق هادي زاهر

• يا أهلنا قلعّنا المقول اللي بقول" اتفق العرب أن لا يتفقوا" كنا النموذج لشعبنا من مغربو لمشرقو.. • هيو للعمل تنكمل المسيرة بعزيمة وقوة جبارة، حتى نحقق هدفنا لازم ما تأخذ منا ولا صوت الأحزاب الصهيونية الغدارة.. قبل كل اقتراع تأتي هذه الأحزاب، تزرع البحر مقاثي ثم تتوارى. • إذا أعطيت صهيون اليد اليمين بدو اليد الشمال مع الإسوارة.. على السلب والنهب مهروق.. بدو يطول قصبتك القلب والطحال وما بتنازل حتى عن...

أَنا مَعَ الْحُسَيْن وَلَسْتُ مَعْ يَزيد     شعر: علي هيبي

أَنا واضِحٌ كُلَّ الْوُضوحْ وَكَلامي لا يَريدُ لا تَحْليلَ لا تَأْويلَ

لأنها مشتركة... جواد بولس

أنهيت مرافعتي وخرجت مسرعًا من قاعة محكمة "عوفر" العسكرية.مجموعة من المباني الاسمنتية الجاهزة تتوسطها ساحة، أصغر من وسط رقّاصة خبيرة، تشكّل حيّزًا إليه يهرب المحامون لتفادي ثقل الرمادي الباهت، ورائحة الشقاء المنثورة في كل زاوية من زوايا تلك "البركسات". مباشرةً، عند اقترابي من زملاء وقفوا في وسط تلك الساحة، يسألني أحدهم فيما إذا كنت سأصوّت في انتخابات الكنيست المقبلة؟ وقبل أن أجيبه يعلن، بحزم مُنجّم، أنه لن...

أتوهُ في الفيافِي أبحَثُ عَنْ حبيبَةِ القَلْبِ أرسُو في المَرافي لألقى عشيقةَ الدَّرْبِ أهيمُ في الليلِ في سِرِّ الهَوَى فيُؤلِمُنِي الهَجْرُ ونارُ النَّوى . كَمْ أحبُّكِ يا حُبِّيَ الصَّافِي ، يا مَليكَةَ العُرْبِ أشعِلينِي بحُبِّكِ الدَّافِي ، إنِّي لَكِ فديْتُكِ بكُلِّ ما عِنْدي مِنْ مَحاسِنِ الحُبِّ. إنِّي أتَيْتُكِ لأهدِيكِ شِعْرًا فيهِ إيمانِي بثوْرَةِ الشَّعْبِ وقُدْرَةِ الرَّبِّ .

"في وطني شيء يسمى المعبر-وانا اسميه بقلبي الخنجر" هل كان جرما أن تطير حمامة –ولها جناح قد يحلق اكثر" تبا للمعابر..!

العطار ليس طبيبا والمشايخ ليسوا باطباء

لاحظت ظاهرة سلبية من بعض الراغبين في العلاج بالأعشاب والزيوت الطبية أنه يذهب للعطار او لشيخ ويطلب منه علاج لمرض معين وكأن العطار او الشيخ صار خبيراً بهذا المرض وعلاجه ، وأحيانا ما تكون النتيجة سلبية لثلاثة أسباب:

سألتُها مِنْ أينْ ؟ قالت أردنيَّة . قُلتُ من أين لَكِ هذا الجمالُ ؟ هَلْ في سوادِ العُيونِ ، أم في الخُدودِ الوردِيَّة !! قالت في نظراتِي الأنثويَّة . قلتُ مِنْ أين لَكِ هذي الشِّفاهُ الزَّهريَّة ! قالت مِن عندِ ربي خالِقِ الحُسْنِ والبدْعَةِ البشريَّة . قلْتُ أنتِ الكمالُ والجمالُ يا أجمَلَ امرأةٍ شرقيّة . قالت أجلْ أصلي وفصلي عربيّة .

بقلم هادي زاهر هل تعلم لماذا؟!

هل تعلم لماذا لا تُقدَّم الأراضي لشبابنا ممن خدموا في الجيش كما تُقدم للمتطوعين من العرب؟!! هل تعلم لماذا لا يوجد موظفون دروز في السلك الحكومي كما هو في سائر المجتمع العربي؟!!

هدى وأخواتها....!!!...................جميل بدويه

العاصفة قادمة ...من أخوات هدى.. قد تكون هادئة ..قد تكون عدى.. غير أني أسمي كل عاصفة.....قدر ولكل عاصفة صدى.. فاقبل أو لا تقبل..وأرحل او لا ترحل.. ستأتي العاصفة وترحل وتبقى أنت.. فليس هناك محل.. لترفض أو تتململ هي أحوالنا ومن دورة العام فصل يرحل وفصل يحل فانتظر ولا ترحل .. وانظر ماذا تأتي الرسل فقبل أعوام شكونا من قلة الامطار وأعوام محل..! فاهلا بالعاصفة هدى وأخواتها وبقدر العصف نتحمل والحمد لله في كل حال نحمده ونظل

يَطيبُ لي حبُّكِ الشافِي أتوهُ في نورِكِ الصّافِي إني لكِ لَنْ أهجُرَ صدْرَكِ الدّافِي أتيْتُكِ أهديكِ شعرًا مع أجملِ القوافِي أتيْتُكِ أبوسُ ثغرَكِ ورِمشَكِ الغافِي . تسلميلِي يا نجمةَ الصُّبْحِ يا سِرِّيَ الخافِي . أنتِ نبضِي يا زهْرَةَ البيْلَسانْ يا عِطرَ الأقْحُوانْ ، ليكن يومُكِ بَهيًّا وليكن ليلُكِ معْ نومِ العَوافِي .

حين  يخاف عاموس عوز جواد بولس

لم أفاجأ ممّا قاله الأديب المعروف عاموس عوز في كلمته التي ألقاها في السابع عشر من هذا الشهر، أمام من حضر المؤتمر السنوي الذي يقيمه معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب. كثيرون من قادة إسرائيل وحكّامها يصلّون أن لا تصل أقواله إلى قطاعات اسرائيلية شعبية واسعة، لما قد تسببه من حرج لهؤلاء القادة، أو لأنّها ستؤدي إلى تفتيح عيون أرمدها ساسة خططوا كي يبقوا "بصيرين" يتقدمون قطعانًا من العميان. يعتبر عاموس عوز واحدًا...