ألبيت/ مقالات
كونِي مُتمَرِّدَة شعر كمال ابراهيم

فرَشْتُ لَكِ الحُبَّ والعُنْفُوَانْ فَجابِهِينِي كمَا شِئتِ بالرَّفْضِ أوِ العِصْيَانْ، أنتِ طَيْرِيَ الحائِرْ وَأنَا نَمْرودُكِ الثائِرْ أهِيمُ كالفارِسِ المُنْصَانْ. قابِلِينِي بِحَدِّ الشَّوْقِ في وَطْأةِ العِشْقِ فأنا زَغْرودَةُ الفَجْرِ وَوَرْدَةُ البُسْتانْ. أناجِيكِ كُلَّما هَجَرْتِ أوِ ابتَعَدْتِ أنظُمُ لَكِ شِعْرًا وَألْحانْ. أنا فِي رَسْمِكِ سائِرٌ لا أكْتَوِي إلا بِقُبْلَةٍ...

 الله يرضى عليك يا نزار محمد علي طه

فاجأني صديقي نزار الإنسان الطّيّب الدّمث الذي أنعم الله عليه ببسمة حلوة مثل اقحوانة في صباح نيسانيّ، تمرح على وجهه الحنطيّ باستمرار حتّى في أيّام الخماسين، وبجسم مثل جسد غزال لا يعرف السّمنة والتّرهّل، وصدمني عزيزي نزار حينما التقيت به قبل أيّام في أستوديو تلفزيون "مساواة" في بيت الصّداقة في النّاصرة. أذهلني وفاجأني وصدمني حينما قال لي، "بلا شور وبلا دستور": ما عادت الحياة تطاق في هذه البلاد. نحن منذ سنوات...

شكرًا مرسيل على هذا الوفاء جواد بولس

يجلس قبالتي، عيناه متعبتان تشهدان على ليل كلّه خفقان وقلق، وعلى جبينه العريض يتراقص فرح لم ألحظه في تلك الثنايا منذ رحل توءم روحه، ذلك العاشق الذي من فلسطين، وترك خاصرتنا نازفة من فرط شوق وجوى. من فمه يتساقط الكلام ملفوفًا برقة توشّحه، بالعادة، كلّما نطقت شغاف قلبه وتكشفت نراجسه أو تهادت الذكرى. على شفتيه بسمة حائرة، تشبه بسمة الجيوكاندا، تثيرك بفيض من حنينها، وتتركك ملتبسًا على ضفة حلم زائغ، تعيش لوعتك مع...

قدَّسَ روحَكِ الأنبِياء شعر كمال ابراهيم

في يَوْمِ المَرْأةِ تتهاوَى النُّجُومُ اجلالًا وَكِبْرِياءْ، في هذا اليَوْمِ يَنْحَنِي الرِّجالُ أمَامَ النِّساءْ، في يَوْمِكِ أيتُهَا الأنثى يُذَكِّرُنَا التارِيخُ بأشْهَرِ الأسْمَاءْ، ينجَلِي الدَّهَاءُ في رِسَالَةِ حَوَّاءْ، تَكبُرُ الأمومَةُ في قدْسِيَّةِ العَذْراءْ، تَرْكَعُ الشُّعُوبُ لِمَلِكاتِ الكَوْنِ في سَبَأَ وَتَدْمُرِ الصّحْرَاءْ. في السِّياسَةِ عَرَفَ التارِيخُ نِساءً...

تَيّار جارِف...! سيمون عيلوطي

لا المَعرّي فينا... وْلا إبِن خَلْدون وْلا النّابْغه بِنْفوسْنا في مَعْلَمو... تُهْنا بْمَتاهات السّحِر وَسْط الظّلام روح العَصِر يا ويلْنا ما نِفْهَمو... طِرْنا بِدون جْناح فِ هْبوب الرّياح لا الماضي نافِع وَلا الحاضِر نِقْحَمو!!.. نِمشي على شْمال الوطن وِلا اليمين..،.. لا شْمالو طِقْنا وْلا يَمينو نُهْضُمو! لو لَرْغيف الخُبِز صدى... تَأثير... لازِم بَقا هَالمَسحُقين يِتْلَمْلَمو... ييجو عَ شِكْل...

قحْطانِيَّة شعر كمال ابراهيم

قحْطانِيَّةُ الأصْلِ حِنْطِيَّةُ البَشَرَة، أداعِبُهَا كَمَا الفَلَّاحُ يعْتَنِي بالشَّجَرَة . أشتَهِيهَا كما الجائِعُ يَشْتَهِي الثَّمَرَة، أناجِيهَا كلَّمَا ظَهَرَتْ أوْ إذا اختَفَتْ مُسْتَتِرَة. جَمَالُهَا بِدْعَةُ الخالِقِ الرَّحْمانْ زِيُّهَا جُوخٌ وَتِبْرٌ وَمُرْجَانْ. جَبَلِيَّةٌ، مَمْشُوقَةُ الطُّولِ كَغُصْنِ البانْ. شفَتَاهَا رَقِيقَتانِ زَهْرِيَّتانْ. ثَغْرُهَا مِسْكٌ،...

قُرَّةُ العَين شعر كمال ابراهيم

أحِبُّكِ يا قُرَّةَ عَيْنِي وَيَمِينِي يا زَهْرَةَ عُمْرِي وَحَنينِي، أنتِ ايمانِي ، أنتِ شِعْرِي وَدِينِي. هَلْ لَكِ أنْ تَسْألِينِي: كَمْ أحِبُّكِ يا مُسْعِفَتِي في وَجَعِي وَأنِينِي. أنتِ عُنْوانِي ، أنتِ فِكْرِي وَيَقِينِي. أحِبُّكِ يا مُهْجَةَ القَلْبِ يا دَمِّي في شَرايينِي. كَلِّمِينِي عَنْ حُبِّنَا، عَنْ عِشقِنَا طولَ سِنينِي، أنا- مَدَى الدَّهْرِ- كُنْتُ لَكِ عَبْدًا فاعْبُدِينِي.

وهل الدين إلا الرأي الحسن؟ جواد بولس

لن ينعم المتتبع لأخبار مجتمعاتنا العربية بفرح المفاجأة أو بطرب الدهشة؛ فالسكين ما زالت تسل برتابة الدعاء، من غمد الدم "الداشع" ، لتبقر خاصرة الورد وتربي الثكل، والقصيدة توءد من على منابر السماء التي باسمها ترفع الأيادي على كل من يتهم من قبل وكلائها على الأرض، بالكفر أو بخدش الحياء العام، ويكفي لتجريمه بالكبيرة عرض فيلم فلسطيني لافت، أو استعراض رقصة شعبية، أو إنشاد مغناة تمسح الحزن عن قباب بلداتنا ومن مخادع...

آهٍ يا سلام  شعر كمال ابراهيم

سوادُ عَيْنَيْكِ كالليْلِ حالِكِ الظَّلامْ، شَعْرُكِ المُتدَلِّي على الكَتِفَيْنِ سوادُهُ كَلَوْنِ الفَحْمِ وَالقَتَامْ. شَفَتَاكِ زَهْرِيَّتَانِ كالشّمّامْ. آهٍ يا سَلامْ صَدْرُكِ ثَوْرَةٌ في الحُبِّ تكْسِرُ الطُّغاةَ والفارِسَ المِقْدَامْ. هَرْجُكِ أنْشودَةُ حُبٍّ يُغَرِّدُ لَهَا طَيْرُ الحَمَامْ. أنتِ بِدْعَةٌ جِئتُ أهْدِيكِحُبًّا وَغَرَامْ. اقبلينِي عاشِقًا ماتَ تَصَبُّبًا وَهِيامْ....

يا مُعَذِّبَتِي شعر كمال ابراهيم

يا مُعَذِّبَتِي لا لَوْمَ عِنْدِي وَلا عِتابْ. سَأبقَى حَبِيبَكِ الصَّادِقَ الى يَوْمِ الحِسابْ. تَعَالَيْ بادِلِينِي الحُبَّ إنِّي فَتَحْتُ قلبِي لَكِ والبَابْ. هَيَّأتُ لَكِ جَنَّةً فيها سَنَكْتُبُ الكِتابْ. تَعَالَيْ لا تَفْزَعِي مِنْ حُبِّي لَكِ لا تَسْألِي عَنِ الأسْبابْ، إنِّي عاشِقٌ أهْوَى رِضاكِ وَحُسْنَكِ الجَذَّابْ. يا مُعَذِّبَتِي عَشِقْتُ فيكِ الدَّلالَ، عَشِقْتُ فِيكِ النَّوَى...

قطعن الخليليات مرج بن عامر : جواد بولس

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية، في السادس عشر من شباط، وبعد عدة جولات من التقاضي المضني والمستفز، التماسًا قدمتُه باسم الأسير محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ خمسة وثمانين يومًا، وفيه طالبتُ قضاة المحكمة بأن يسمحوا بنقله من مستشفى العفولة إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله المحتلة. جاءت مطالبتي هذه بعد أن قضت هيئة مكونة من ثلاثة قضاة، في الرابع من شهر شباط، بتعليق أمر الاعتقال الإداري الصادر بحق...

محمّد علي طه يشارك في المعرض الدّوليّ للكتاب بالدّار البيضاء

غادر البلاد أمس الثّلاثاء 16 شباط الكاتب الأديب محمّد علي طه متجّهًا إلى الدّار البيضاء في المملكة المغربيّة للمشاركة في المعرض الدّولي للكاتب. وذلك بناء على دعوة خاصّة تلقّاها من الأستاذ حسن الوزانيّ، مدير الكتاب والخزانات والمحفوظات في وزارة الثّقافة في المملكة المغربيّة. وجاء في الدّعوة "تقديرا لإسهامكم المحترم في إثراء الإنتاج الإبداعيّ العربيّ يسعدني أن أوجّه إليكم الدّعوة للمشاركة في الفعاليّات...

أراكِ مليكة شعر كمال ابراهيم

أراكِ مليكَةً قلْبِي يَنْبُضُ شَوْقًا أموتُ فيكِ غرَقًا وجهُكِ مِرآةٌ تَعكِسُنِي بأجْمَلِ صورة. نورُ عَيْنَيْكِ يسْحَرُنِي، حُمْرُ الشفاهِ تُنادِينِي، شَعْرُكِ الذّهَبِيُّ يراقِصُنِي، خَدُّكِ الوَرْدِيُّ أغنيةٌوشَوْقْ، حُبٌّوَذَوْقْ. في هذا الصُّبْحِ الجَمِيلْ يا صاحِبَةَ الرِّمْشِ الكَحيلْ أبْعثُ اليكِ أجمَلَ التحيَّاتْ رغمَ المسافاتْ. أذكُريني مع الطَّيْرِ والنسْماتْ في الفجْرِ...

 هل بدأ عصر ما بعد الرأسمالية?  نبيل عودة

*عصر الرأسمالية يقترب من نهايته ويجري تغيير جذري بتركيبة النظام الرأسمالي * نحن اليوم في مراحل "ما بعد الرأسمالية"، "ما بعد الاستعمار"،"ما بعد الحداثة" وأيضا "ما بعد الأديان" *لم يعد اسلوب الانتاج هو المعيار، بل التطوير العادل للتوزيعة الاجتماعية للثروة* هل تشكل التعددية الثقافية خطرا على ثقافة ما؟ حقيقة اني اطرح هذا السؤال في فضائه الواسع وليس الديني الضيق او الاثني كما جرت العادة بوصم ثقافتنا وحضارتنا...

كُلُّ ما فيكِ شعر كمال ابراهيم

يُعْجِبُنِي فيكِ كُلُّ ما فيكِ أعشَقُ وَرْدَ خَدَّيْكِ وَسِحْرَ مَآقِيكِ. أنتِ قيثارَتِي وَأجْمَلَ الألْحَانِ أهْدِيكِ، ساحِرَةٌ أنْتِ، مَلِيكَةَ الشَّرْقِ أسَمِّيكِ. تَعالَيْ سامِرِينِي في لَيْلِي أناجِيكِ. أنتِ خَمْرِي وَأنْتِ مُسْكِرَتِي كُلَّما ألاقيكِ. تَعَالَيْ وَنِّسِينِي فشَوْقِي وَقلْبِي ينادِيكِ تَعَالَيْ ، إذا جِئتِ لَهِيبَ الشَّوْقِ سَأَعْطِيكِ.