- 2020-08-08 16:57:22


عين ماهل : رسالة لكل غيور على مصلحة اهل البلد بقلم : الاستاذ حارث ابوليل



رسالة لرئيس المجلس المحلي المحترم
لأعضاء المجلس المحلي المحترمين
لأئمة المساجد وشيوخ القرية المحترمين
لكل غيور على مصلحة اهل البلد

السلام عليكم جميعا
بعد العمل النشيط لسماسرة الأراضي في القرية وبيع عدد كبير من الأراضي والدونمات من أراضي قريتنا الغالية لمن زاد في السعر دون الاخذ بعين الاعتبار من هو المشتري وما هو هدفه وأصبحنا لا ندري من هو جارنا الجديد في ارضنا فقد توجه بعض السماسرة مؤخرا الى عمل جديد لا يجب السكوت عليه لأنه سيجعل قريتنا في وضع لا نحسد عليه ولا نرغب الوصول اليه لأننا سنندم جميعا إذا سمحنا بتمريره وغمرنا رؤوسنا في الرمال كالنعام.
فكما سمع ويعرف الجميع فان المجلس المحلي السابق برئاسة الأستاذ وليد أبو ليل قد حصل على موافقة من وزارة الاسكان على قسائم بناء لحل ضائقة البناء لشباب عين ماهل واهلها، واستمر المجلس الحالي برئاسة السيد احمد حبيب الله بالعمل على تحقيق هذا الهدف.
وبلغ مسامعي، ان هناك سماسرة وتجار اراضي هدفهم الربح المالي الكبير يقومون بالاتصال بشباب من القرية ممن لهم افضلية بالحصول على قسيمة بناء وعرضوا عليهم مبلغ 30000 ثلاثين الف شاقل مقابل بيعهم هذا الحق ويوقع الشاب عقد بيع القسيمة المستقبلية التي يستحقها مقابل هذا المبلغ الزهيد ( يشتري السمسار القسيمة باسم الشاب وفي الواقع القسيمة اصبحت للسمسار) ثم ينتظرون ثلاث الى اربع سنوات ويبيعون القسيمة لمن يدفع اكثر كان من كان هذا المشتري المزايد في السعر لتصبح ثمن هذه القسيمة اكثر من مليون ونصف شاقل وطبعا هذا ربح للسمسار.
وبالتالي يدخل القرية سكان جدد منهم من هم اهل بالسكن فيها ومنهم - وهذا تخوفي الاول - من قد يجلبون الشر والهم والمشاكل للقرية لتنتقل مشاكلهم الى القرية وتتحول قريتنا الى مكان لا يرغب أحدنا السكن فيه.
واما تخوفي الثاني ان تتحول القسائم الى مزايدات لا يستطيع شابنا ولا اهلنا شراءها.. وهكذا تفقد هذه القسائم هدفها الاول وهو حل ازمة السكن في القرية ناهيكم عن مشاكل اخرى كثيرة لا مكان هنا لحصرها وذكرها.
اريد ان الفت انتباهكم ان مثل هذه الخطوة من قبل التجار والسماسرة حدثت في بلدات عربية اخرى وأدت الى مشاكل ونزاعات لا زالت هذه البلدات تعاني منها الى يومنا هذا.
وعليه فانا اقترح عليكم جميعا تشكيل لجنة شعبية تعمل الى جانب المجلس المحلي وتسانده في وضع الشروط والمعايير الصحيحة لتوزيع هذه القسائم على اهل القرية بشكل عادل وحسب أسس وقواعد متفق عليها بين الجميع. وان يكون من اهداف هذه اللجنة توعية شبابنا الى خطورة الانجراف وراء الربح المادي البسيط والعمل مع هؤلاء السماسرة والوقوف وقفة رجل واحد في مجابة هذه الظاهرة كما حدث في طرعان وسخنين حيث تصدوا الأهالي وبعض المسؤولين لهذه الظاهرة وهؤلاء السماسرة ومنعوها في بلداتهم.
كلي امل ان تؤخذ وجهة نظري هذه وموقفي هذا من قبل المسؤولين في المجلس المحلي، ومن قبلكم أنتم جميعا اهل بلدي حتى نحافظ على بلدنا هادئة وادعة خالية بقدر ما نستطيع من مشاكل لا تحمد عقباها



تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :