- 2020-06-26 21:33:27


رحلت عروب بقلم: جنان سجيع ابوليل


رحلت عروب.
شابة خبأت في عينيها غابات بلون الزمرد، اغمضتهما ونامت؛ فلا زمردها أعطى بريقا كما اشتهى ولا الغابات اتى ربيعها فأثمرت. سُرق منها عمرا وطارت كالفراشة من فردوس الى فردوس بخفة ملائكة.
تركت للاول حسرة اللقاء وللاخر حلم البقاء، عسى الله يعوّض الاول ويُسكنها ابدا في فردوسها الاخير !
عَروب، الشابة، الابنة، الصديقة والحالمة، ذات الوجه البشوش، والروح الطازجة، يا صاحبة الصوت الشغوف والذكرى الأجمل، قد لا تكونين على اكتفاء من هذا الكون أما نحن فسنظل ناقصين دونك ولو امتلكناه.
رحلتِ يا عروب منا، لكنك ابدا لن ترحلي عنا، سيظل حضن والدتك ناقصا دونك، وكفيّ والدك مُشبعة بعطر شعرك، لا هي حضنها سيمتلئ بعدك ولا العطر وحده سيُشبع والدك!
لكن القلب يا عروب يتخطى الجميع ويلاقيكِ، هناك لك فيه منزلة لا تموت. وكما الروح فارقت جسدكِ فإنها خالدة في صدورهم.
قالت لك امك يوما:" الموت هو قضية الاحياء حبيبتي"؛ كنتِ دائما القضية يا عروب، حتى في وفاتك ازدادت القضية وجعا!
فاللهم يا رب ثبت والديها على الإيمان، وامنحهما من الصبر والسلوان ما يُشبع هذا الوجع، اللهم اغفر لها وارحمها برحمتك الواسعة واذقها من نعيم جنانك وأحسن مثواها واجعل الفردوس مستقرها ومأواها.

بقلم: جنان سجيع ابوليل
رثاء مقدم للوالدين والاهل



تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :