- 2018-03-01 14:52:01


“باب الحارة”… دراما تحيي الموتى


في زحمة الحديث عن تصوير الجزأين العاشر والحادي عشر من مسلسل “باب الحارة”، الذي يبدو أنه لن يُقفل بابه قبل أن يصل تسلسل أحداثه إلى أيامنا هذه، صرّح المخرج بسام الملا بأن المسلسل لن يُعرض في رمضان المصادف لسنة 2018، وأنه سيؤجل تصوير الجزأين العاشر والحادي عشر ليتم عرضهما ابتداء من رمضان المصادف لسنة 2019.وسبق أن انتهت حلقات مسلسل الخلاف القضائي الذي جمع بين بسام الملا والمنتج وعضو مجلس الشعب محمد قبنض، حول حقوق ملكية الجزء العاشر والأجزاء القادمة من مسلسل “باب الحارة”، وحسم النزاع لمصلحة بسام الملا وشركة “ميسلون” للإنتاج الفني، بعكس توقعات “قبنض” الذي عوّل على حصانته بوصفه عضواً في مجلس الشعب، ولكن الرياح جرت بما لم تشتهه سفنه. ثم نشر الموقع المتخصص بأخبار الفن “دراما نيوز” صوراً جمعت بين المخرج بسام الملا والمخرج الذي اختاره لتنفيذ الجزء العاشر من “باب الحارة”، ماجد قبراوي، بصحبة الفنان سلوم حداد، ما أثار التساؤلات حول مشاركة سلوم حداد في الجزء القادم من المسلسل. وذكر بسام الملا، في حديث لموقع “ام بي سي” نت، أن سلوم حداد سيشارك في الجزء العاشر من مسلسل “باب الحارة”، وستمتد مشاركته إلى أجزاء قادمة، في إشارة إلى استمرارية المسلسل إلى أكثر من جزء قادم، ولكن لم يحدد الملا اسم الشخصية التي سيؤديها حداد، واكتفى بذكر أنها ستكون “شخصية جديدة”.ونشرت مواقع فنية أخرى تسريبات عن بعض أحداث الجزء العاشر، وكان الملفت فيها عودة شخصيات غادرت المسلسل منذ أجزائه الأولى، وأوضحت التسريبات أن هناك تبريرات منطقية وضعت لعودتها.يبدو هنا أن المخرج بسام الملا عندما استشعر فرح الجمهور بعودة الممثل عباس النوري، صاحب شخصية “أبو عصام”، إلى المسلسل بعد غياب دام ثلاثة أجزاء، وعودة الفنان مصطفى الخاني، صاحب شخصية “النمس” بعد أن أخفاه، ليظهر شخصية أخيه “الواوي” الذي يؤدي دوره مصطفى الخاني نفسه، ثم موت “النمس” وعودته إلى الحياة في نفس الحلقة، قد لمعت له فكرة عبقرية، وهي إعادة باقي الشخصيات التي ماتت في الأجزاء الأولى من “باب الحارة” إلى الحياة، ولا شك، في رأيه، أن المبرر لعودة كل شخصية بعد الموت، سيكون مقنعاً للمشاهدين، كما أقنعتهم عودة “أبو عصام”.ومن الشخصيات التي أكدت التسريبات عودتها، شخصية “العكيد أبو شهاب”، الذي لعب دوره الفنان سامر المصري، وكانت مغادرته المسلسل المفاجئة مثار جدل، فصرّح وقتها الملا لوسائل الإعلام بوجود خلاف بين الشركة المنتجة والمصري، بسبب استغلاله شخصية “العكيد” في تصوير إعلان لشركة اتصالات، ويبدو أنه كانت هناك مساع لحل هذا الخلاف، خاصة أن المخرج لم يترك أحداث المسلسل تشير إلى أنه قتل، في إشارة إلى إمكانية عودته، ولكن عندما تأكد استفحال الخلاف أصدر الملا حكم الإعدام بحق شخصية “العكيد” ليظهر شخص يُدعى “أبو ساطور” يؤكد أنه قتل “العكيد” بالخطأ.وسيكون مبرر عودة “أبو شهاب” في الجزء القادم أنه كان أسيراً عند الاحتلال الفرنسي، وتمكّن من الهرب منهم، ولكن الملا أكد أن مَنْ سيلعب دوره ليس سامر المصري، وإنما الممثل علاء القاسم.وعلى عكس عودة العكيد أبي شهاب، ستكون عودة الفنان بسام كوسا، الذي لعب دور “الإدعشري” في الجزأين الأول والثاني، ثم مات نتيجة تسمم جرح في يده، لن يستطيع الملا إيجاد مبرر لعودة الشخصية، لذا قرر إضافة شخصية جديدة، وهي شقيق “الإدعشري” التوأم، ليشرك بسام كوسا من جديد، وذلك في محاولة لإعادة الشعبية للمسلسل، بعد أن سبّب غياب النجوم عنه وتسلسل أحداثه التي وصفها نقاد بـ “اللامنطقية”، في عزوف الكثيرين عن مشاهدته، خاصة أن شخصيات دمشقية من عائلات عريقة، أبرزهم محمد خير ماميش، اعترضت على ما وثّقه المسلسل عن دمشق في تلك الفترة، إذ اتهموه بتشويه التاريخ، والافتراء على أهلها. 



تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :