- 2016-05-16 08:35:12


لأوّل مرّة وفي يوم تاريخيّ حافل مدرسة الرّينة الثانوية تنظّم يوم "البــِرّ بالـكـــــبير"


تحت رعاية مجلس الرينة المحلي والمدرسة الثانوية وقسم الشبيبة ولأوّل مرّة، نظّم قسم التربية الإجتماعية يوما تاريخيّا حافلا بعنوان يوم "البرّ بالكبير" حيث استضافت المدرسة وطواقمها وطلابها جمهور الكبار والمسنين والأجداد والجدّات من قرية الرينة، وذلك انطلاقا من التقدير والإحترام والرعاية لشريحة هامّة جدا في مجتمعنا التي أهملها الكثيرون ونسوها وحتى يحاولون التّخلّص منها.
وقد افتتح اليوم في فعاليات تربوية داخل الصفوف تمهيدا لمحطّات الاحتفال، حيث أجري نقاش مع الطلاب حول مكانة المسنّ والكبير في المجتمع. ثمّ احتشد الطلاب في ملعب المدرسة وسط أجواء رائعة استقبل فيه المعلمون والطلاب الأجداد والجدّات بالتّصفيق الحارّ، ثم افتتح الأستاذ عبدالرزاق حسن مركز التربية الإجتماعية هذا ليوم بالتّرحيب بالكبار والحضور من الجمعيات النّسائية والمؤسسات التربوية وبخاصة المجلس المحلي الرّاعي الأوّل لهذا اليوم، وقسم الشبيبة والمجلس الطلابي البلدي. وتلا خريج المدرسة الشاب لؤي عثاملة آيات من القرآن الكريم عن برّ الوالدين ثم كانت كلمة مدير المدرسة المربي صبحي عدوي الذي قال كلمات مؤثرة عن مكانة الكبير في المجتمع وجاء بقصص وحكايا من العالم الكبير وغرس في الطلاب معنى البرّ واحترام الكبير ورحّب بالحضور وشكر المساهمين في إنجاح هذا اليوم لاسيما الهيئة التدريسية والعاملين فيها والمجلس المحلي إدارة وأقساما وجميع الجمعيات الخيرية والمؤسسات الريناوية. ثم كانت كلمة روحانية للشيخ عصام قويدر الذي بيّن مكانة الوالدين في القرآن الكريم وأكّد على ضرورة العودة للأصول والالتزام بشرائع السماء واحترام الأجداد وأولياء الأمور. ثم شكرت السيدة سامية شيخ خليل مديرة "بيت المسنّ" المدرسة الثانوية على هذه اللفتة الكريمة واعتبرتها خطوة مشهودة وغير مسبوقة تعزّز من مكانة المسنّ في المجتمع وأكّدت أن هذا التواصل هو توطيد للعلاقات بين المدرسة والمجتمع.


ثم ألقت الشاعرة وفاء رواشدة قصيدة رائعة عن المناسبة من تأليفها لقيت استحسان الحضور، تلتها الطالبة إيلاف بصول وقدمت قصة تمثيلية اجتماعية في أدوار ثلاثة أبدعت في أدائها وعرضها، ثم ألقت السيدة أم الطاهر من "جمعية الهدى" الخيرية كلمة توجيهية تثقيفية عن مكانة الوالدين وعرضت صورا من التاريخ والتراث العربي القديم تؤكّد دور الكبير في المجتمع العربي وخاصة المرأة، وشكرت أم الطاهر المدرسة على استضافتها للمسنين في هذا اليوم الحافل. ثم تحدث السيد محمد خليل بصول (أبو نزار) بكلام مؤثر وجامع عن دور المسنّ في المجتمع وانه كان يتمنى مشاركة واسعة من قبل المسنين الرجال في الرينة وأن يصل الصوت إلى شريحة أوسع وقال عن البرنامج إنها خطوة ممتازة وقيّمة جدّا وفكرة رائعة غفل عنها الكثيرون في زماننا هذا. ثم تلاه السيد عاطف أمين بصول (أبو الأمين) بكلمة موجزة ومعبّرة جدّا عن دور الكبير في المجتمع وأوضح أنّ الكبير هو الجذر والأصل وأنّنا سنصبح يوما ما في منزلة المسنين وعلى المجتمع أن يعيد للكبير مكانته ودوره. وقد كان ضيف الشرف في هذا اليوم رئيس المجلس المحلي السيد خالد إبراهيم طاطور وعضو المجلس السيد محمد بصول أبو عمار كما حضر السيد خالد عثاملة أبو اميل من دائرة اتحاد المياه وشارك الأستاذ سليم غرابا أبو بلال كما شاركت بالحضور والعمل السيدة أحلام معامرة مديرة وحدة الشبيبة وأعضاء لجنة أولياء الأمور في المدرسة السادة محمود طاطور ورضوان طاطور. ثم قامت الجمعيات الخيرية "الينبوع والهدى"الريناوية ومجلس الطلاب البلدي وقسم الشبيبة بتكريم الحضور طلابا وضيوفا بوجبة فطور وحلويات تراثية قديمة.ثم كانت فقرة فنية زجلية من أداء الشاعر نجيب سجيم عبّر فيها عن المناسبة بلحن وأداء رائعين. وكان مسك الختام عرض مسرحية "مدير عام" من مسرح "السلام" سخنين حملت قصة وعبرة.


هذا واختتم اليوم الحافل بتوزيع أوسمة شكر وتقدير على عدد من الدّاعمين و المساهمين وأصدقاء المدرسة وهم: أحلام معامرة مديرة وحدة الشبيبة، وفاء شيخ خليل طاطور مديرة "بيت المسن"، ابتسام بدارنة مديرة "المكتبة العامة"،خالد عثاملة من "مؤسسة اتحاد المياه"، محمود حشمة "موقع شاشة نت"، حلويات "أولاد المختار"، مخبز "الدوار" ،أم الخير "جمعية الينبوع"، أم الطاهر "جمعية الهدى"، وفاء رواشدة "جمعية حاملات الطيب"، ومجلس الطلاب البلدي.













































































































































































































تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :